مشاهير و فن

“مهرجان البستان الدولي”: “إيقاعات السلام” تخفت صوت اليأس والانهيار (صور)

بالأنغام الموسيقية، سيخفت صوت اليأس الذي يقهر اللبنانيين ويقضّ مضاجعهم. إذ ستصدح “إيقاعات السلام” من مهرجان البستان الدولي للموسيقى في دورته هذه السنة التي تجمع موسيقيين وفنانين من دول تعاني الحرب، الاحتلال والقهر، في رسالة سلام انطلاقاً من لبنان الى العالم.



وبرعاية وزارة الثقافة، ينطلق المهرجان في 23 شباط المقبل ويستمر حتى 19 آذار، ليقدّم لمحبّي الفنّ برنامجاً فنياً غنياً جرى الإعلان عنه خلال مؤتمر صحافي أقيم في فندق “البستان” .

ويتضمن المهرجان هذه السنة، 19 حفلة متنوعة لموسيقيين عالميين ومحليين، ينظم بعضها في فندق “البستان” وبعضها الآخر في كنيسة “مار يوسف” في بيروت وفي كنيسة “مار الياس” القنطاري، كما أن نشاطاته ستمتدّ الى صيدا وصور.

“المقاومة بالموسيقى”
يحمل الحدث الفني البارز في دورته هذه عنوان “إيقاعات السلام” – Harmonies of Peace، والمقصود منه بحسب نائبة رئيسة المهرجان لورا لحود “الرد بالموسيقى على ايقاعات الازمات التي نعيشها”.

وخلال المؤتمر الصحافي، شددت لحود على أن “نرفض ان نعيش على ايقاعات الانهيار والإحباط واليأس والقهر والفقر والجوع، ونصر على المقاومة بالموسيقى والثقافة والابداع”، مؤكدة أن “هذه النسخة تلقي الضوء على موسيقيين من اوكرانيا وفلسطين وروسيا ولبنان، أي من دول تعاني جراء الحروب والاحتلال. فالموسيقى تتخطى الحدود وهي لغة توحد الشعوب ويفهمها الجميع”.

 

من جهته، أشار المدير الفني للمهرجان وقائد الأوركسترا الإيطالي جانلوكا مارتشانو على أن المهرجان “يحمل رسالة مهمة، إذ ثمة رابط ما بين الموسيقى والسلام، ولبنان مثال يحتذى به في العالم في كيفية تخطي المعاناة ونشر الايجابية”.

تفاصيل البرنامج
بعزف منفرد لعازفة الكمان الأميركية من اصل صيني ايللي سو يفتتح المهرجان، وترافقها اوركسترا من ايطاليا بقيادة قائدة الاوركسترا الايطالية جيانا فراتا. ويختتم بحفلة عنوانها “موسيقى من أجل السلام” تعزفها اوركسترا “موسيقيي أوروبا الشباب”.

 

وفي 24 شباط، الذي يصادف فيه تاريخ الاجتياح الروسي لاوكرانيا، تحيي عازفة البيانو الاوكرانية فالنتينا ليزيتزا حفلة، كما ستقدم اوركسترا “موسيقيي اوروبا الشباب” بقيادة باولو اولمي امسية في صور عنوانها “باسم حفظة السلام” موجّهة لقوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان (اليونيفيل).

 

ولا يخلو المهرجان من لفتة إنسانية تتمثل بإحياء حفلة موسيقية في مستشفى AUBMC لدعم مرضى السرطان.

إلى ذلك، يقدم الفنان جورج خباز على مدى ليلتين حفلة غنائية شرقية بعنوان “جايي الايام” وعبّر عن فرحته بالمشاركة بالمهرجان قائلاً: “منذ ثلاثة أعوام وانا منغمس في تحضير الألبوم بالتعاون مع المؤلف الموسيقي وعازف البيانو لوقا صقر والمغنية لينا فرح، ويتضمن 12 قطعة موسيقية، تسع منها من كلماتي وألحاني، وهو مزيج من الغناء والمسرح والقصيدة والحنين الى الوطن”.

 

وأكد خباز أن العرض يتخلل عزف مقطوعات موسيقيّة لأفلام ومسلسلات لبنانية بارزة منها، بالإضافة الى تكريم أهم الفنانين والمفكرين اللبنانيين.

كما خصص البرنامج حفلتين لمحبي الجاز، الأولى كلاسيكية والثانية تخيم عليها اجواء الجاز الشرقي، ويبرز قداس هايدن العاشر “المناهض للحرب”، بحسب مارتشانو، والذي ألفه هايدن في العام 1796 بينما كانت النمسا في خضمّ الحرب وكانت تخشى الاجتياح، تعزفها الاوركسترا الفلهارمونية بقيادة مارتشانو وتحييها جوقة جامعة “سيدة اللويزة” بقيادة الاب خليل رحمه.

 

ويتضمن البرنامج ايضاً حفلة عنوانها “إيقاعات من الشرق والغرب” لعازف البيانو اللبناني – الفرنسي عبد الرحمن الباشا ترافقه عازفة التشيللو الفرنسية الارمنية أستريغ سيرانوسيان، وتتميز الاغنيات بأنماط موسيقية متنوعة وحضور نحو 18 فناناً على المسرح.

وكما درجت العادة، يخصص المهرجان سنوياً مساحة للأوبرا، ويستضيف في هذه الدورة السوبرانو الروسية المعروفة ايلينا ستيكينا. كما يبرز أيضاً من روسيا عازف البيانو الشاب ألكسندر مالوفوفيف.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.