أخبار دولية

رئيس كولومبي جديد “يغير مسار التاريخ” ويقلق أميركا

حملت نتائج الانتخابات الرئاسية الكولومبية، التي أسفرت مطلع الأسبوع الحالي، عن فوز غوستافو بيترو، مؤشرا واضحا على تراجع نسبة تأثير حضور الولايات المتحدة الأميركية في معظم دول أميركا اللاتينية.

وكان فوز بيترو، البالغ من العمر 62 عاما، قد شكل تحولا سياسيا مفصليا في بلاده، باعتباره المترشح اليساري الأول الذي يصل إلى سدة الرئاسة في تاريخ كولومبيا.

وحول هذا التطور اللافت، قال ريمون قبشي، المستشار السياسي للرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، إن “نتائج انتخابات كولومبيا، الأسبوع الماضي، ينبغي إدراجها كحدث تاريخي”.

وأوضح قبشي في حديث خاص لموقع سكاي نيوز عربية أن هناك مجموعة من الأسباب التي تحتم اعتماد هذا التصنيف للحدث الكولومبي، من بينها “أن كولومبيا كانت الدولة الوحيدة، لغاية هذا الأسبوع، التي تحكمها الأوليغارشية التاريخية منذ عهد الاستقلال الذي قام به ابن فنزويلا المحرِّر سيمون بوليفار”.

 

لبنان ٢٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.