أخبار دولية

هل تتحول مناورات روسيا لحلف عسكري ضد الناتو؟

هل تتحول مناورات روسيا لحلف عسكري ضد الناتو؟

تحت عنوان “هل تتحول مناورات روسيا لحلف عسكري ضد الناتو”، جاء في “موقع سكاي نيوز”: في مسعى لإظهار أوراق قوة روسيا وسعة شبكة علاقاتها وتحالفاتها الدولية، بدأت في شرق البلاد، الخميس، مناورات وتدريبات عسكرية تستمر أسبوعا، بمشاركة قوات من الصين والهند ودول أخرى.

تفاصيل المناورات:

وذكر موقع “سكاي نيوز عربية” في تقريرٍ له أن مناورة فوستوك 2022 (الشرق 2022) ستستمر حتى 7 ايلول في 7 ميادين تدريب ورماية بأقصى الشرق الروسي وفي بحري اليابان وأوختسك، وسيشارك فيها ما يزيد على 50 ألف جندي وأكثر من 5000 وحدة أسلحة، منها 140 طائرة و60 سفينة حربية، حسب وزارة الدفاع الروسية.

ويشرف رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف، شخصياً على التدريبات التي ستشارك فيها قوات من عدة جمهوريات سوفيتية سابقة، ومن الصين والهند ولاوس ومنغوليا ونيكاراغوا وسوريا والجزائر.

وبحسب الموقع، فإن وزارة الدفاع الروسية أشارت إلى أنه في إطار المناورات ستمارس البحريتان الروسية والصينية في بحر اليابان “تدريبا مشتركا لحماية الاتصالات البحرية، ومناطق النشاط الاقتصادي البحري، ولدعم القوات البرية في المناطق الساحلية”.

أقوى جيوش العالم

وأشار التقرير الى أن الجيوش المشاركة تضم ثاني وثالث أقوى جيشين في العالم، وهما الجيش الروسي والصيني، إضافة إلى الهند، التي تمتلك رابع أقوى جيش في العالم، وفق بيانات موقع “غلوبال فاير بور” الأميركي للعام الجاري.

وتمت مراسم افتتاح وبدء المناورات في ميدان سيرغييفسكي التدريبي في إقليم بريموريه في الشرق الأقصى الروسي.

ما تداعيات هذه المناورات؟

يرى باحثون وخبراء عسكريون أن هذه المناورات الضخمة مؤشر واضح إلى أن الروس يعقدون العزم على وضع الأساس لحلف عسكري ضارب ومواز لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، في ظل تصاعد الأزمة في العلاقات الروسية الصينية – الأميركية.

بدوره، قال حسن المومني، أستاذ العلاقات الدولية وفض النزاعات، إن هذه المناورات تأتي في سياق التحولات العاصفة بالعالم، وفي خضم مواجهات مفتوحة بين القوى الكبرى كروسيا والصين من جانب ودول حلف الناتو من جانب، وهي تشير طبعاً لتعزيز التعاون العسكري بين الدول المشاركة لكنه لا يرقى لتحالف رغم قوة العلاقات بين تلك الدول.

مشاركة لافتة للهند

واللافت بحسب تقرير”سكاي نيوز عربية”، أن الهند رغم علاقاتها المتينة سياسياً وتجارياً مع الغرب، لكنها تشارك بهذه المناورات وهو ما يمثل ورقة قوة بيد روسيا والصين في سياق صراعهما مع دول الغرب عبر إثبات قدرتهما في استقطاب دول كبيرة ومؤثرة لصفهما وإعادة تشكيل مشهد العلاقات الدولية وتوازنات قواه.

ويقول رئيس مركز صقر للدراسات الاستراتيجية، مهند العزاوي في لقاء مع “سكاي نيوز عربية”: “رغم أن هذه المناورات قد تبدو تقليدية لوهلة، لكنها ليست كذلك في الواقع كونها تضم عدة دول ومنها بلدان عربيان، فضلا عن مشاركة دولة هي خارج المجموعة الاستراتيجية الشرقية والآسيوية وهي الهند”.

أهداف المناورات

وتهدف المناورات لإثبات أن موسكو تملك القوة العسكرية الكافية لإجراء تدريبات مكثفة، رغم مشاركة قواتها في عملية عسكرية كبيرة بأوكرانيا.

ومن الأهداف الرئيسية للمناورات، وفق نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين: “تطوير خبرات القادة والمقرات على صعيد إدارة مجموعات مختلطة لأصناف القوات، وقوات التحالف أثناء التصدي لعدوان مفترض على المحور الشرقي، وزيادة مستوى التكامل والتعامل بين مجموعات القوات ضمن تحالف أثناء تنفيذ مهام مشتركة لحفظ السلام وحماية المصالح وضمان الأمن في المنطقة الشرقية”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.