سياسة و أمن دولي

حرب شاملة على أوكرانيا؟.. إنتظروا التاسع من أيار

مع اقتراب روسيا من أحد الأيام الأكثر أهمية في روزنامتها، بدأت التكهنات تشير الى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يعلن في التاسع من أيار نوعاً من النصر على أوكرانيا – أو حتى يطلق حربا شاملة.

وبحسب شبكة “سي أن بي سي” الأميركية، “يُعد التاسع من أيار، المعروف باسم “يوم النصر”، يومًا مهمًا للهوية الوطنية لروسيا حيث يصادف الذكرى السنوية لهزيمة الاتحاد السوفيتي آنذاك لألمانيا النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945. في هذا اليوم، تُظهر موسكو قوتها العسكرية ببهاء وفخر وعظمة، مع عروض عسكرية ضخمة في وسط العاصمة، بحضور بوتين ومسؤولين روس آخرين. هذا العام سيكون للحدث أهمية إضافية نظراً إلى أن روسيا منخرطة بنزاع عسكري مع أوكرانيا، وذلك بعد عملية الغزو التي شنتها في 24 شباط”.

تعبئة جماهيرية ام انتصار؟

وتابعت الشبكة، “يشير المسؤولون الغربيون والمحللون الجيوسياسيون، فضلاً عن المخابرات الأوكرانية، إلى أن بوتين قد يستغل يوم النصر هذا العام للإعلان عن فوزه على أوكرانيا – وتحديداً في منطقة دونباس الشرقية حيث ركزت قواته هجماتها في الأسابيع الأخيرة. هناك أيضًا مخاوف من أن هذا التاريخ قد يشهد على مضاعفة روسيا للغزو، الأمر الذي سيولد تعبئة جماهيرية لجيشها ومواطنيها في زمن الحرب. من المؤكد أن روسيا صعدت من هجماتها على أوكرانيا في الأيام الأخيرة، وبعد أن سحبت قواتها من الشمال، وركزت على الاستيلاء على مواقع استراتيجية رئيسية في جنوب وشرق أوكرانيا، خاصة في منطقة دونباس حيث دعمت المتمردين الانفصاليين على مدى السنوات الثماني الماضية.

وقال ويليام ألبيركي، مدير الإستراتيجية والتكنولوجيا والحد من التسلح في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، متطلعًا إلى يوم النصر، إن هناك “خيارين كبيرين حقيقيين” أمام بوتين. وأضاف: “الخيار الأول يتمثل في إعلانه النصر بما لديه ويقول: “أنظروا، لقد تمكنت من توسيع جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك التابعتين لروسيا”، ويضيف: “ضممنا هاتين الجمهوريتين إلى جزيرة القرم والجسر البري، كما وقمنا بتأمين إمدادات المياه لشبه جزيرة القرم والآن يمكنني أن أعلن أنها جزء من روسيا”.” وتابع ألبيركي قائلاً: “والخيار الثاني يتمثل في إعلان حرب فعلية وتعبئة حرب شاملة”. وبالنظر إلى الطبيعة غير المتوقعة لقيادة بوتين، قال ألبيركي “علينا في النهاية الاستعداد للأسوأ”.”

وأضافت الشبكة، “ستكون التعبئة الجماهيرية لسكان روسيا لعمليات الحرب خطوة كبيرة بالنسبة لبوتين، ومع ذلك، فمن المحتمل أن يعرضه لخطر المعارضة الشعبية، لا سيما إذا تم إرسال الآلاف من المجندين الروس الجدد للقتال في الحرب على الرغم من قلة التدريب. في آذار، وقع بوتين مرسوما يأمر 134500 بالتجند في الجيش، مما أثار الدهشة من أنهم قد يخططون للقتال في أوكرانيا؛ وأصر بوتين على أنهم لن يفعلوا ذلك. ونفت روسيا مرارًا وتكرارًا أن 9 أيار سوف يبشر بإعلان الحرب على أوكرانيا. وابتعدت روسيا عن مصطلح “الحرب” منذ بدء غزوها، وبدلاً من ذلك وصفتها بأنها “عملية عسكرية خاصة”. ووبخ الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف هذا الأسبوع الصحفيين الذين سألوا عن احتمال إعلان بوتين الحرب على أوكرانيا، بقوله لهم “لا، هذا هراء”.”

روسيا “تستعد”

وبحسب الشبكة، “عندما سئل عما إذا كانت روسيا تخطط للإعلان عن تعبئة كاملة في 9 أيار، بدا رئيس استخبارات الدفاع في كييف، كيريلو بودانوف، على يقين بالأمر. وقال: “نعم، إنهم يستعدون”، مضيفًا أن Rosreserv – وكالة الدولة الروسية المسؤولة عن تخزين وتأمين وإدارة احتياطيات المواد الغذائية والمعدات المملوكة للدولة استعدادًا لحالات الطوارئ – “بدأت في التحقق مما لديها بالفعل في المخزون وحساب ما يمكنها تقديمه لدى صدور أوامر التعبئة”. وأضاف “هذه خطوة ضرورية للغاية قبل بدء التعبئة الحقيقية”. ومع تركيز “يوم النصر” على الانتصار السوفيتي على ألمانيا النازية، ستكون المناسبة فرصة لأن يشبه بوتين غزوه لأوكرانيا، وما يدعي أنه “حمايته” للعرقية الروسية هناك، بدفاع روسيا عن البلاد في الحرب العالمية الثانية. وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس الأسبوع الماضي إنه لن يتفاجأ إذا استخدم بوتين يوم النصر ليعلن أن روسيا “الآن في حالة حرب مع النازيين في العالم”. أطلق الكرملين مرارًا ادعاءات لا أساس لها من الصحة بأن الحكومة الأوكرانية يقودها “نازيون” في محاولة لتبرير غزوها للجمهور الروسي، حيث قال الخبراء إنه لا صحة لهذا الادعاء”.

إلى أي مدى يمكن أن يذهب بوتين؟

ورأت الشبكة أنه “هناك مخاوف من أن أي تعبئة جماهيرية يمكن أن تكون مصحوبة بإدخال الأحكام العرفية في روسيا، وهي خطوة من شأنها أن تمنح سلطات غير عادية لبوتين، مما يتيح زيادة كبيرة في سيطرته على حياة المواطنين والاقتصاد الروسي. لن يمنحه ذلك سلطة إغلاق حدود روسيا وفرض رقابة على الاتصالات فحسب، بل سيمكّنه أيضًا من فرض حظر التجول، والتحكم في الإمدادات الغذائية، والاستيلاء على الممتلكات الخاصة، وتعبئة السكان للعمليات في زمن الحرب حتى إلى درجة السخرة لتلبية الاحتياجات الدفاعية. ويسمح الدستور الروسي بإدخال الأحكام العرفية إذا تعرضت البلاد لهجوم من قوة خارجية وهناك مخاوف من أن روسيا قد تعد لهجوم “الراية الكاذبة” لتبرير الحرب الشاملة والأحكام العرفية. أحد الأسئلة الكبيرة في هذا الصدد هو إلى أي مدى يرغب بوتين في الذهاب لتحقيق أهدافه في أوكرانيا.

قال ماكسيميليان هيس، الزميل في معهد أبحاث السياسة الخارجية، لشبكة “سي أن بي سي”: “من الواضح جدًا أنه يريد أن يكون قادرًا على الحصول على شيء يعتبره انتصارًا كبيرًا وقريبًا”. وقال هيس إن “الإبادة الكاملة” للجيش الأوكراني في دونيتسك ولوغانسك كانت بسلاح الجو الرئيسي لبوتين، لكن “لا أعتقد أن هذا هو المكان الذي يريد التوقف فيه”. وأضاف: “ما إذا كانت هناك استراتيجية عسكرية روسية شاملة واضحة، هو أمر علينا انتظاره، لكن التكتيك هو بالتأكيد أسلوب وحشي”.”

وأضافت الشبكة، “من المعتقد على نطاق واسع أن روسيا تركز هجماتها على منطقة دونباس من أجل المطالبة الكاملة بالمنطقة وتمكينها من إنشاء جسر بري من روسيا إلى شبه جزيرة القرم، التي ضمتها في عام 2014، على الساحل الجنوبي لأوكرانيا. وهذا من شأنه أن يمنحها إمكانية الوصول إلى الموانئ الحيوية لاقتصادها، وإلى أسطولها العسكري هناك على البحر الأسود. يبدو أن مدينة ماريوبول الساحلية المنكوبة – موطن بعض أشد المعارك ضراوة خلال الأسابيع الأخيرة – هي جزء أساسي من هذه الخطة، حيث سيساعد الاستيلاء عليها روسيا على تأمين الرابط بين شبه جزيرة القرم ودونباس. وأشارت وزارة الدفاع البريطانية يوم الجمعة إلى أن القوات الروسية واصلت هجومها على مصنع آزوف ستال للصلب في المدينة لليوم الثاني، على الرغم من التصريحات الروسية التي زعمت أنها ستسعى فقط لإغلاقه. وقالت الوزارة في تغريدة على موقع تويتر: “إن الجهود المتجددة التي تبذلها روسيا لتأمين آزوف ستال واستكمال الاستيلاء على ماريوبول مرتبطة على الأرجح بذكرى يوم النصر في التاسع من أيار المقبل ورغبة بوتين في تحقيق نجاح رمزي في أوكرانيا”.”

وختمت الشبكة، “ما إذا كان الاستيلاء على ماريوبول والسيطرة على منطقة دونباس سيرضي روسيا، وما إذا كانت أوكرانيا مستعدة للتنازل عن أي من أراضيها، يشير إلى صراع مفتوح قد يستمر لسنوات. حذر الاستراتيجيون من أن الصراع في أوكرانيا يمكن أن يتحول إلى حرب استنزاف، مع خسائر فادحة من كلا الجانبين وعدم وجود “منتصر” واضح”.

 

ترجمة رنا قرعة لبنان ٢٤


جرب هذا التطبيق الذي يتيح لك فرصة كسب عملات رقمية من المشي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.