سياسة

فرنجية: لوقف الانهيار والوصول الى الاستقرار

أكّد رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية أنه “لا مصلحة للمسيحيين بالعيش خارج بيئتهم العربيّة”، وقال: “نحنُ لم نراهن يوماً إلا على العروبة والعيش المشترك ووحدة لبنان”.

وفي كلمة له خلال لقاء مع مكتب المحامين في “المردة”، أوضح فرنجية أنّ “إرادة الناس جوهرية”، مشدداً على “ضرورة العمل لوقف الانهيار والوصول الى الاستقرار ومن ثم التوجه للنهوض بالبلد عبر جذب الاستثمارات”.

 

وتابع: “لطالما حذرنا من الوصول الى هكذا وضع منذ سنة 1992 حيث قلنا إننا سنصبح مثل الهنود الحمر شعب اصيل لا يملك شيئا ًفي بلده ولكن لم يكن احد يريد التصديق”.

وأردف: “اللامركزية المطروحة تشمل كل شيء إلا السياسات الاقتصادية والدفاعية والخارجية، وهنا السؤال على ماذا نختلف في لبنان غير هذه الامور؟”.

 

وختم: “كنا ولا زلنا ضد التقسيم. نحن مسيحيون عرب ولنا دورنا السياسي في لبنان الذي لن نتخلى عنه والذي تحميه الديمقراطية والاقتصاد الحر والنظام المصرفي والتعبير الحر”.

 

 

 

 


جرب هذا التطبيق الذي يتيح لك فرصة كسب عملات رقمية من المشي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.