أمن و قضاء

الجيش… ماذا فعل مؤخراً في محيط عين الحلوة؟

علّق مصدر قيادي فلسطيني في مخيم عين الحلوة على خطوة خروج مسلحي جماعتي “الشباب المسلم” و “جند الشام”، أمس، من مدارس وكالة الأونروا في مخيم عين الحلوة، وقال لـ”لبنان24”: “المثل يقول: اللي بجرب مجرّب بكون عقلو مخرب… لقد جربنا المسلحين سابقاً وكان نكث الوعود بالتهدئة قائم وبقوة.. سكان المخيم ينظرون إلى ما حصل بحذر وهناك مخاوف من أن تنقلب الإيجابية إلى سلبية فوراً”.

ورغم الهدوء المسيطر على المخيم، أبقى الجيش عل اجراءاته الأمنية في محيطه وتحديداً من خلال إقفال مداخل منطقتي التعمير التحتاني والطوارئ.

ووفقاً لمصادر “لبنان24″، فإن الجيش يعمل على تفتيش كل ما يدخل الى المخيم من مأكولات وغيرها، كما أن العناصر العسكرية تمنع ادخال كميات كبيرة من المواد الغذائية للسكان هناك خوفاً من نقلها إلى الجماعات المسلحة.

المصدر: لبنان

زر الذهاب إلى الأعلى
error: