أمن و قضاء

بعد عملية مراقبة دقيقة…الرأس المدبّر لعصابة “سرقة” في قبضة “الأمن”!

صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة – البلاغ الآتي:

“في إطار المتابعة المستمرة التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لمكافحة عمليات السرقة في مختلف المناطق اللبنانية وملاحقة المطلوبين بهذه القضايا وتوقيفهم، وبعد أن حصلت عدة عمليات سرقة من داخل ورش بناء قيد الإنجاز ومحلات بيع الخردوات والأدوات الصحية والكهربائية في عدد من مناطق محافظتي بيروت وجبل لبنان.

باشرت القطعات المختصة في الشعبة إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هوية المتورطين بهذه العمليات، ونتيجة المتابعة الحثيثة ومقاطعة المعلومات توصّلت إلى تحديد هوية الرأس المدبر لعصابة السرقة، ويدعى:

– م. ع. (مواليد عام ١٩٧٧، لبناني)

وهو من أصحاب السوابق الجرمية ومطلوب بموجب /١٠/ ملاحقات قضائية، ويعتبر من الأشخاص الخطرين.

على الاثر، أعطيت الأوامر للعمل على تحديد أماكن تواجده وتوقيفه.

بعد عملية مراقبة دقيقة، تمكّنت القوة الخاصة التابعة لشعبة المعلومات من رصد المشتبه به في محلة الرحاب، حيث نفّذت عملية خاطفة في المحلة أسفرت عن توقيفه.

بالتحقيق معه، اعترف بما نسب إليه لجهة اشتراكه مع آخرين بتنفيذ أكثر من /١٥/ عملية سرقة من داخل ورش قيد الإنشاء ومحلات بيع الخردوات والأدوات الصحية والكهربائية في العديد من مناطق بيروت وجبل لبنان منها: قصقص، قرنة شهوان، برمانا، مزرعة يشوع، عشقوت، شننعير، کسروان، انطلياس، جل الديب، حالات، وأن قيمة المسروقات تقدر بعشرات آلاف الدولارات.

أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع المرجع المختص بناء على إشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف باقي المتورطين”.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.