طرائف و غرائب

لمحبي الأساطير… اليكم هذا الخبر

أصيب عدد من المؤمنين بالأساطير بالذعر بعد أن عثر على صخرة بركانية تعرف باسم “حجر القتل”، منقسمة إلى قسمين في اليابان يوم الاثنين 8 مارس.

وانقسم “حجر القتل”، الذي تقول الأسطورة إنه يحتوي على “روح شيطانية” محبوسة بداخله وقتل أي شخص لمسه، ما أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقا للأساطير فإن الصخرة البركانية المسماة “حجر القتل”، والتي تعرف رسميا باسم Sessho-seki، تحتوي على جثة محولة لـ”تامامو نو ماي” (Tamomo-No-Mae)، المعروفة أيضا باسم Nine-Tailed Fox، ووفقا للأساطير اليابانية، فهي امرأة جميلة كانت جزءا من مؤامرة سرية دبرها أحد أمراء الحرب الإقطاعيين لقتل الإمبراطور توبا، الذي حكم من 1107-1123.

وتقول الأسطورة إن هويتها الحقيقية كانت ثعلبا شريرا ذا تسعة ذيول، روحه كامنة في قطعة كبيرة من الحمم البركانية، الواقعة في منطقة بمحافظة توتشيغي، بالقرب من طوكيو، تشتهر بينابيعها الحارة الكبريتية.

وأدى فصل الحجر إلى جزأين متساويين تقريبا، والذي يُعتقد أنه حدث خلال الأيام القليلة الماضية، إلى إثارة الرعب بين مستخدمي الإنترنت المؤمنين بالخرافات، كونه وفقا للأساطير، فإن الحجر ينفث باستمرار غازا ساما، ومن هنا جاء الاعتقاد بأنه يقتل من يلمسه.

وأعرب البعض عن ذعره بشأن انقسام الحجر، بعد أن نشر شهود عيان صورا لـ”حجر القتل” المكسور، وأطلق آخرون تكهنات بأن الروح الشيطانية لـ”تامامو نو ماي” وقع إحياؤها بعد ما يقارب 1000 عام، إثارة الخراب مرة أخرى.

وعلق آخرون: “هنا، اعتقدت أن 2022 لا يمكن أن تزداد سوءا. الآن تحررت الروح اليابانية الغاضبة من حجر القتل”.

وأضاف أحدهم مازحا: “أظن أن الشيطان سينظر حوله في عام 2022 ويرغب في العودة إلى الصخر لألف سنة أخرى”.

وتشير التقارير المحلية إلى أن الصخرة البركانية بدأت بالفعل في التصدع منذ عامين. ما يسمح لمياه الأمطار بالتسرب إلى الداخل مسببة الضرر وإضعاف هيكلها.

ويدرس المسؤولون الآن ما يجب فعله مع بقايا الصخور وربما يمكن أن يحاولوا استعادتها، حيث أنه وفقا لصحيفة Shimotsuke Shimbun، سيجتمع مسؤولون حكوميون محليون ووطنيون لمناقشة مصير الحجر. ونقلت الصحيفة عن مسؤول السياحة في ناسو قوله إنه يود أن يرى حجر “تامامو نو ماي” يعاد إلى شكله الأصلي.

المصدر:  ذي صن

 


جرب هذا التطبيق الذي يتيح لك فرصة كسب عملات رقمية من المشي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.