رياضة

بعد خروجها إلى النور مجدّداً.. ما هي بطولة السوبر ليغ الأوروبية؟

فجّرت محكمة العدل الأوروبية، يوم الخميس الماضي مفاجأة “صادمة”، عندما أعلنت الموافقة على خروج بطولة “السوبر ليغ” الأوروبية إلى النور مجدّداً، بعدما اتهمت الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” ونظيره العالمي “الفيفا”، بعرقلة المشروع. 

وقالت المحكمة إن الإجراءات التي اتخذها الاتحاد لعرقلة المشروع غير مشروعة، واتهمته باستغلال نفوذه على الأندية التي قرّرت إنشاء المسابقة وعملت على تأسيسها، مثل “برشلونة” و”ريال مدريد” و”يوفنتوس”. 
وظهرت الفكرة لأول مرّة بمشاركة 12 من صفوة الأندية الأوروبية، على رأسها “ريال مدريد” و”برشلونة” الإسبانيين، و”يوفنتوس” الإيطالي، “أرسنال”، “مانشستر سيتي” و”ليفربول” من إنكلترا. ولكن بعد الهجوم الحاد على المشروع من قبل الجماهير ووسائل الإعلام ومسؤولي “اليويفا” و”الفيفا” أيضاً، تراجعت 10 أندية دفعة واحدة، بينما تبقّى فقط كل من “الريال” و”البرسا”. 
موعد الانطلاق ونظام البطولة                                           
وبعد ساعات من القرار الذي انتصر لمشروع “السوبر ليغ” في مواجهة الاتحاد الأوروبي، بدأت فكرة المسابقة تتضح بشكل أكبر، وقد كشفت تقارير إعلامية عن موعد انطلاقة النسخة الأولى من البطولة، وقالت صحيفة “سبورت” الكتالونية، إنها ستنطلق على الأرجح في عام 2025. 
من جهتها، أعلنت شركة  “A22 Sports” المروّجة لدوري السوبر الأوروبي، الشكل الجديد للمسابقة  بشكل مختصر، وأشارت إلى أن بطولة ستقام بمشاركة 64 نادياً مقسّمة إلى 3 دوريات هي الأزرق، النجوم، والذهبي. 
وسيضم دوري النجوم 16 فريقاً موزعين على مجموعتين، بحيث تضم كل مجموعة 8 فرق، والدوري الذهبي سيكون بنفس النظام أيضاً، في حين سيضم الدوري الأزرق 32 فريقاً على 4 مجموعات كل مجموعة تضم 8 أندية، ليصبح إجمالي المشاركين 64 فريقاً. 
وبعد خوض 14 مباراة في كل مجموعة، ستقام جولات تصفية بداية من ربع النهائي، وستتأهل 4 فرق في كل مجموعة لتحديد البطل، أي أنه سيكون هناك بطل لكل مجموعة. 
وبعد الانتهاء من المسابقة، تتنافس أفضل 8 فرق من كل دوري في الأدوار الإقصائية، بداية من ربع النهائي بنظام الذهاب والعودة، بينما يقام النهائي من مباراة واحدة على ملعب محايد. 
وسيهبط أسوأ فريقين في دوري النجوم إلى الدوري الذهبي، حيث سيتمّ ترقية أفضل فريقين مباشرة إلى الدرجة الأعلى. 
وسينطبق الأمر نفسه على الدوريين الذهبي والأزرق، وسيغادر أسوأ 20 فريقاً، وسيتم استبدالهم بفرق أخرى، اعتماداً على الأداء في الدوريات المحليّة. 
أما النسخة النسائية، فستعمل بالطريقة نفسها، باستثناء أنها ستضم عدداً أقل من الفرق (32 فريقاً فقط)، مقسمين إلى مجموعتين، دوري النجوم والدوري الذهبي. 

فوائد عدّة.. لمن؟ 
صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية بدورها، سلّطت الضوء على الفوائد المالية للأندية المشاركة في البطولة، وعلى رأسها “برشلونة” و”ريال مدريد”، وذلك بفضل ضخ حوالى 15 مليار يورو لتنظيم النسخة الأولى من “السوبر ليغ”. 
وأشارت إلى أن “الثنائي الإسباني” سيحصل على القيمة الأكبر من الأرباح، بسبب حفاظه على المشروع وتمسكه به حتى النهاية. 

لبنان ٢٤

زر الذهاب إلى الأعلى
error: