تكنولوجيا و علوم

نيزك حرب النجوم يكشف أسرار نظامنا الشمسي المبكر

قدمت دراسة حديثة لنوع نادر من النيازك يسمى “الديوجينيت” رؤى مهمة حول النظام الشمسي المبكر.

وسلطت الدراسة الضوء على “نيزك تطاوين” الذي سمي على اسم مدينة في جنوب تونس والتي سقط فيها في 27 حزيران 1931، حيث شاهد السكان المحليون انفجار كرة نارية وتساقط مئات شظايا النيزك.

وبحثت الدراسة الأخيرة بقيادة بن رايدر ستوكس، باحث ما بعد الدكتوراه في نيازك “الأكوندريت”، من الجامعة المفتوحة (OU) في المملكة المتحدة، في 18 عينة “ديوجينيت”، بما في ذلك “نيزك تطاوين”، وجميعها من “4 فيستا”.

واستخدم العلماء تقنيات “التأريخ الإشعاعي لعمر الأرغون-الأرغون” (طريقة قياس الإشعاع الصادر من عنصر الأرجون) لتحديد أعمار النيازك.

ويعتمد هذا على النظر إلى نظيرين مختلفين (إصدارات من العناصر التي تحتوي نواتها على جسيمات أكثر أو أقل تسمى النيوترونات).

ومن المعروف أن بعض نظائر الأرغون في العينات يزداد مع تقدم العمر بمعدل معروف، ما يساعد العلماء على تقدير عمر العينة من خلال مقارنة النسبة بين نظيرين مختلفين.

وقام الفريق أيضا بتقييم التشوه الناتج عن الاصطدامات، والذي يسمى أحداث الاصطدام، باستخدام نوع من تقنية المجهر الإلكتروني يسمى “حيود التشتت الخلفي للإلكترون”.

ومن خلال الجمع بين تقنيات تحديد العمر وتقنية المجهر، تمكن العلماء من رسم خريطة لتوقيت أحداث التأثير على “4 فيستا” والنظام الشمسي المبكر.

وتشير الدراسة إلى أن “4 فيستا” شهد أحداث تأثير مستمرة حتى 3.4 مليار سنة مضت عندما وقع حدث كارثي. (روسيا اليوم) 

لبنان ٢٤

زر الذهاب إلى الأعلى
error: