تكنولوجيا و علوم

في المستقبل.. هل يحل الذكاء الاصطناعي محل المبرمجين البشريين؟

انتشرت أدوات الذكاء الاصطناعي المتخصصة في مجال البرمجة بقوة مؤخراً، والتي يمكن أن تساعد المبرمجين على إنجاز مهامهم بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

وتوقع أحد خبراء الكمبيوتر في بريطانيا، أن يحل الذكاء الاصطناعي محل المبرمجين البشريين في غضون 10 سنوات.

وقال ماثيو أبلجيت مؤسس Creative Computing Club وهو منظمة تعليمية تهدف إلى تزويد الأطفال والبالغين على حد سواء بالمهارات والمعرفة اللازمة لتصميم وتطوير تقنياتهم الخاصة: “أنا أقوم بتدريس الجيل الأخير من المبرمجين. نحن نتطلع إلى أن يطردنا الذكاء الاصطناعي قريبًا جدًا”، وفق ما نقلته شبكة “بي بي سي” البريطانية.

وفي عام 2012، أسس أبلجيت منظمته التعليمية لتوفير منفذ للأشخاص المهتمين بتعلم المزيد عن التكنولوجيا الإبداعية، ويقدم النادي مجموعة متنوعة من البرامج والورش التي تغطي مواضيع مثل الترميز والروبوتات وصنع الألعاب وتصميم الرسوم المتحركة.

وقال: “سوف يتسلل الذكاء الاصطناعي إلى كل شيء؛ موسيقى البوب والكتابة.. التكنولوجيا دائمًا رحلة مثيرة للاهتمام”.

ويأتي توقعه في الوقت الذي تقول فيه لجنة بمجلس اللوردات، إنه ينبغي لنا أن نتبنى إيجابيات الذكاء الاصطناعي بدلاً من التركيز فقط على المخاطر.

ونظر تقرير لجنة الاتصالات والرقمية في نماذج اللغات الكبيرة (LLMs)، والتي تعمل على تشغيل أدوات الذكاء الاصطناعي المولدة مثل الدردشة الشهير ChatGPT.

وقال أبلجيت: لقد قاموا بتدريب الذكاء الاصطناعي على شيء يسمى GitHub، وهو مستودع عبر الإنترنت لأفضل الأمثلة على التعليمات البرمجية. لذا فقد تمكنوا من تحديد أفضل الممارسات في وقت مبكر جدًا.

وتابع: لذا فقد تجاوزنا الكثير من هذه المشكلات بسرعة كبيرة. ربما لدينا حوالي 10 سنوات إضافية لتدريس الكود.

وفق البنك الدولي، فإنه في بعض الحالات، يمكن للعمال أن يتوقعوا الاستفادة من تكامل الذكاء الاصطناعي، الأمر الذي سيعزز إنتاجيتهم.

وفي حالات أخرى، سيكون لدى الذكاء الاصطناعي القدرة على أداء المهام الرئيسية التي ينفذها البشر حاليًا، وهو ما قد يؤدي إلى انخفاض الطلب على العمالة، ما يؤثر على الأجور، بل قد يتجاوز ذلك إلى حد إلغاء الوظائف. (أخبار الآن)

لبنان ٢٤

زر الذهاب إلى الأعلى
error: