أخبار العالم

خرج عن صمته بعد 60 عاماً… ماذا كشف العميل السري السابق بول لانديس عن اغتيال كينيدي؟

ذكر موقع “الجزيرة”، أنّ شاهد عيان على اغتيال الرئيس الأميركي الراحل جون كينيدي خرج عن صمته بعد 60 عاما على هذه الحادثة.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” أن هذا الشاهد لم يكن سوى العميل السري بول لانديس الذي كان ضمن فريق حماية الرئيس لحظة انطلاق الرصاصات التي أودت بحياة كينيدي في تشرين الثاني 1963.

وتتناقض الرواية في أحد جوانبها الرئيسية مع الرواية الرسمية بطريقة ربما تُغيّر فهم ما حدث ذلك اليوم في ديلي بلازا المكان الذي شهد حادثة الاغتيال، وأقيمت فيه حديقة عامة بعد ذلك.

ووفقا لـ “نيويورك تايمز”، ظل لانديس الذي أمضى السنوات التي تلت ذلك يتفادى التاريخ “محاولا أن ينسى تلك اللحظة التي لا تنسى والمحفورة في وجدان الأمة الحزينة”.

وما إن تبددت أخيرا الكوابيس التي راودته طويلا حتى استطاع التفكير في الأمر مجددا، وقراءة ما كُتب عنه. وأدرك حينها أن ما قرأه من روايات عن الحادث لم يكن صحيحا تماما. فقد تبين له إذا صح ما جال في ذاكرته عن الاغتيال أن “الرصاصة السحرية” التي كانت مثار نقاشات كثيرة، ربما لم تكن سحرية على الإطلاق.

وتوضح الصحيفة أن ذاكرة لانديس تتحدى نظرية لجنة “وارن” التي تولت التحقيق في اغتيال كينيدي، وهي الأطروحة التي ظلت موضع تكهنات وحوارات لسنوات، ومفادها أن الرصاصات التي أُطلقت على سيارة الليموزين التي كانت تقل الرئيس، لم تصب كينيدي وحده بل طالت أيضا حاكم ولاية تكساس جون كونالي الجالس وقتها بجانب الرئيس، فأصابته في عدة أماكن من جسده.

وتعتقد “نيويورك تايمز” أن رواية لانديس، الواردة في مذكراته التي ستصدر قريبا، يمكن أن تعيد كتابة ما حدث في أحد أكثر الأيام “المزلزلة” في التاريخ الأميركي الحديث، بطريقة مهمة.

ولعل الرواية لا تكتسب تلك الأهمية، لكنها يمكن أن تشجع أولئك الذين كثيرا ما شككوا في أن هناك أكثر من مسلح واحد في دالاس يوم 22 تشرين الثاني، مما يضفي بعدا جديدا ذا قيمة إلى أحد الألغاز الباقية بالولايات المتحدة.

وكما هو حال كل ما يتعلق بالاغتيال، فإن رواية لا نديس تثير أسئلة في حد ذاتها. فقد ظل صامتا لمدة 60 عاما، الأمر الذي أثار بحسب الصحيفة الشكوك حتى بالنسبة لشريكه السابق في الخدمة السرية كلينت هيل، وأصبحت الذاكرة مراوغة حتى لأولئك الذين كانوا متيقنين تماما من ذكرياتهم.

وتتناقض بعض العناصر في روايته مع البيانات الرسمية التي قدمها للسلطات مباشرة بعد إطلاق النار، ولا يمكن التوفيق بين بعض الآثار المترتبة على روايته بسهولة مع السجل الحالي.

لكن الصحيفة تستدرك قائلة إن لانديس كان حاضرا مسرح الحادث كشاهد مباشر، ومن النادر أن تظهر شهادة جديدة على جريمة الاغتيال بعد 6 عقود من وقوعها.

وتنقل عن لانديس القول إن كل ما يريده بعد أن بلغ 88 عاما من العمر أن يروي ما رآه وما فعله، وسيترك الأمر للجميع لاستخلاص النتائج.

وينفي في مقابلة أجريت معه في كليفلاند الشهر الماضي أن يكون هناك هدف من وراء ذلك بهذه المرحلة، وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن هذا الموضوع مع أحد المراسلين قبل صدور مذكراته التي ضمنها كتابا تحت عنوان “الشاهد الأخير” تلذي سيصدر عن مطبعة شيكاغو ريفيو في 10 تشرين الأول المقبل.

ونقلت عن تقرير للجنة وارن أن إحدى الرصاصات التي أطلقت ذلك اليوم أصابت كينيدي من الخلف، وخرجت من مقدمة حنجرته وواصلت طريقها لتصيب حاكم تكساس في ظهره وصدره ومعصمه وفخذه. وبدا من غير المعقول أن رصاصة واحدة يمكن أن تفعل كل ذلك، مما حدا بالمتشككين إلى إطلاق نظرية الرصاصة السحرية عليها.

وتوصل المحققون إلى هذا الاستنتاج جزئيا لأنه عُثر على الرصاصة على نقالة يُعتقد أنها كانت تحمل كونالي بمستشفى باركلاند التذكاري، لذلك افترضوا أنها خرجت من جسده أثناء الجهود المبذولة لإنقاذ حياته. لكن لانديس، الذي لم تلتقه لجنة وارن، قال إن هذا ليس ما حدث. وأضاف أنه هو من عثر على الرصاصة لكن ليس بجنب كونالي في المستشفى، بل في سيارة الليموزين الرئاسية بالجزء الخلفي من المقعد وراء المكان الذي كان يجلس فيه كينيدي.

وعندما اكتشف الرصاصة بعد وصول الموكب إلى المستشفى، قال إنه أمسك بها لمنع صائدي التذكارات من التقاطها. وبعد ذلك، ولأسباب لا تزال غامضة حتى بالنسبة له، قال إنه دخل المستشفى ووضع الرصاصة بجانب كينيدي على نقالة الرئيس، على افتراض أنه يمكن أن يساعد ذلك الأطباء بطريقة ما على معرفة ما حدث.

وطبقا لـ “نيويورك تايمز” ظل لانديس كثيرا يعتقد أن القاتل المزعوم لي هارفي أوزوالد هو المسلح الوحيد، مضيفا أن الشك بدأ يتسرب إلى نفسه. (الجزيرة)

لبنان ٢٤

تابع كل المواضيع و الأخبار التي تهمك الان على واتساب اضغط على الرابط التالي https://n247.co/wp

قد يهمك أيضاً
زر الذهاب إلى الأعلى
error: