أخبار العالم

هكذا تستغل حماس ملف المختطفين في تأخير التوغل البري الإسرائيلي

ذكر موقع “الحرة” أن حركة حماس الفلسطينية “تلعب على الورقة الأكثر فعالية، لتأخير التوغل البري الإسرائيلي لقطاع غزة، وانتزاع تنازلات أكثر من الإسرائيليين”، وذلك بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية. 

وبعد الإفراج عن 4 مختطفين مؤخرا، قال مسؤولون ومحللون إن “الضغوطات الدولية تتزايد على إسرائيل، للتفاوض على إطلاق سراح جميع المختطفين الذين تحتجزهم حماس في قطاع غزة”.

والأربعاء، أبلغت حماس الوسطاء أنها “مستعدة للإفراج عن مجموعة أكبر” من المختطفين الذين تحتجزهم، البالغ عددهم 220، “لكنها تطالب بتدفق مستمر للمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الوقود، وبأن تخفض إسرائيل كثافة القصف الجوي”، وفقا لما نقلته الصحيفة عن مسؤولين مطلعين لم تكشف عن هويتهم.

وقال طارق كيني-الشوا، زميل السياسات الأميركية في “الشبكة”، وهو معهد سياسي فلسطيني مقره ولاية كاليفورنيا الأميركية: “إنها مواقف تهدف إلى إبقاء المفاوضات حية”. 

وأضاف أن “ما تفعله عمليات إطلاق سراح الرهائن التدريجية، هو أنها تشتري الوقت لحماس وتضعف الدعم الدولي الأولي الذي كانت تتمتع به إسرائيل”.

ومنذ السبت، سمحت إسرائيل بتدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة، بعد يوم واحد من إطلاق سراح امرأة وابنتها كانتا مختطفتين من قبل حماس. لكن إسرائيل عارضت إرسال شحنات الوقود إلى غزة، خوفا من أن تستخدمه حماس لأغراض عسكرية.

وحث المسؤولون الأميركيون والأوروبيون، إسرائيل في الأيام الأخيرة على “تأجيل العملية البرية، لإتاحة مزيد من الوقت لاستكمال مفاوضات الرهائن”، بحسب “وول ستريت جورنال”. 

كما تضغط عائلات المختطفين على الحكومة الإسرائيلية، “للتوصل إلى اتفاق مع حماس، قبل الهجوم البري الذي قد يعرض سلامتهم للخطر”.

وقالت هداس كالديرون، وهي امرأة تعيش في إحدى البلدات الحدودية مع قطاع غزة وتبلغ من العمر 56 عاما: “أعتقد أن حماس تلعب معنا لعبة نفسية”. 

واختطفت حماس طفلان لكالديرون – فتاة تبلغ من العمر 16 عاما وصبي يبلغ من العمر 12 عاما – بالإضافة إلى زوجها السابق. وقالت كالديرون: “أنا خائفة جدا على أطفالي، حيث ما زالوا هناك في منتصف الحرب”.

وقال مسؤول في حماس مشارك في المفاوضات، لصحيفة “وول ستريت جورنال”، إن “الجماعة الفلسطينية خفضت بالفعل من مطالبها، ولم تعد تطالب بتبادل النساء والأطفال الأجانب مع النساء والأطفال الفلسطينيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية”.

وأضاف أنه “بدلا من ذلك، طلبت حماس الوقود والمساعدات الإنسانية لسكان قطاع غزة”.

وقال مسؤول حماس الذي لم تكشف الصحيفة الأميركية عن هويته، إن “الأمم المتحدة ستضمن توجيه أي وقود إلى المستشفيات وللاستخدام المدني”. 

لبنان ٢٤

زر الذهاب إلى الأعلى
error: