أخبار العالم

لماذا يخاف بايدن من إيران؟ تفاصيل مهمة جداً

غير مرتاح

العمل العسكري الذي أمر به الرئيس جو بايدن الأسبوع الماضي لمواجهة الحرس الثوري ومحوره يؤدي إلى إضعاف قدرة إيران، لكنه في الوقت نفسه لا يردع إرادتها. غالباً ما يبدو بايدن غير مرتاح في الحديث عن إيران. طوال فترة رئاسته، لم يقم قط بإلقاء تصريحات رسمية موضوعية تحدد سياسته تجاه إيران، وهذا أمر غير معتاد بالنسبة إلى نظام يشكل تهديداً كبيراً للمصالح والقيم الأميركية، بحسب الكاتب.

في 30 كانون الثاني، وحين سُئل عن رده على قيام محور المقاومة الإيراني بقتل 3 من أفراد الخدمة الأميركية في هجوم بطائرة بدون طيار على قاعدة في الأردن، أعطى الرئيس الأميركي إجابات قصيرة بينما كانت مروحية تابعة لمشاة البحرية تنتظر بصخب في الخلفية مغادرته البيت الأبيض. لقد اعتمد على تصريحات مكتوبة قصيرة حول كل ما يتعلق بإيران، بما في ذلك عند الإعلان عن مقتل القوات الأميركية في 28 كانون الثاني.

تصريح ضار

بحسب الأنباء، تابع برودسكي، تردد الرئيس بايدن في إلقاء خطاب رسمي للأمة حول هذا الموضوع، وهو ما فعله أسلافه عندما فوضوا القيام بالعمل العسكري.

 

ووفقاً لمجلة “بوليتيكو”، فإن بايدن يشعر بأن خطاباً رئيسياً “قد يؤدي إلى تصعيد التوترات مع إيران وإثارة نزاع إقليمي أكبر”، وفي الأيام الأخيرة، سربت إدارته تقييمات استخبارية صورت إيران على أنها لا تسيطر بشكل كامل على وكلائها. في الواقع، بدا التسريب ذا طبيعة سياسية لتبرير استهداف مجسات الأخطبوط وحسب، أي وكلاء إيران فقط، وليس الرأس في طهران.

وذهب أحد كبار المسؤولين الذي لم يذكر اسمه إلى حد استبعاد توجيه ضربة أميركية لإيران علناً، وهو الأمر الذي اضطر مستشار الأمن القومي الأميركي إلى التراجع عنه في مقابلة تلفزيونية لاحقة لأن التصريح كان ضاراً للغاية.

 

وعندما ردت أميركا أخيراً على الهجوم الأردني بضربات صاروخية على وكلاء إيران في العراق وسوريا الأسبوع الماضي، دام حشد القوات أياماً. مع شفافية غير عادية حول توقيت ومضمون الرد العسكري، سمح ذلك لقادة إيرانيين رئيسيين بالفرار من العراق وسوريا إلى إيران بحثاً عن الأمان، وفق ما قال برودسكي.

كيس لكمات للمنطقة

عقب القيام برحلة قصيرة معلن عنها إلى العراق قبل الضربات العسكرية الأميركية في الثاني من شباط الجاري، عاد قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني بسرعة إلى إيران، وكان واثقاً بوضوح من أنه لن يكون هدفاً أميركيا ومن أنه سيفلت بزيارة قصيرة. كان قاآني موجوداً بأمان في طهران مع نائبه محمد رضا فلاح زاده عند بدء الضربات الأميركية الدقيقة.

 

لقد أرسل قاآني واقعاً مفاده أن أميركاً لا تريد نزاعاً مع إيران إشارة واضحة إلى الضعف. هنا، يدرك صناع القرار الإيرانيون ذلك جيداً.. إذا بدا الرئيس خائفاً من إلقاء خطاب فإن ذلك يثير تساؤلات عما إذا كان المرشد الأعلى في طهران يخشى تهديداً عسكرياً حقيقياً لبرنامجه النووي. وبالرغم من هذا الاسترضاء الأميركي، لم يرد النظام بالمثل. لقد رصد خوف الرئيس وبنى عليه، ولقد صورت وسائل إعلام إيرانية بايدن على الصفحات الأولى للصحف مثل همشهري على أنه مصاب بكدمات وملطخ بالدماء، ووصفته بأنه “كيس لكمات للمنطقة”، وفق ما يقول الكاتب.

التاريخ واضح

بحسب برودسكي، فإن تاريخ ردود النظام على الهجمات الأميركية والإسرائيلية ضد أهداف إيرانية لا يشير إلى أنه ينبغي على بايدن أن يظهر هذا النوع من ضبط النفس. سنة 1988، عندما أغرقت الولايات المتحدة نصف البحرية الإيرانية، تراجعت الاستفزازات البحرية الإيرانية وساهمت هذه الحادثة في إنهاء الحرب الإيرانية العراقية. كذلك، عندما أدى انفجار غامض في بيدغانه سنة 2011 إلى مقتل 17 عنصراً من القوات المسلحة الإيرانية، بما في ذلك مؤسس برنامج الصواريخ للحرس الثوري الإيراني حسن طهراني مقدم، ظهرت تقارير صحافية عدة تقترح أن إسرائيل كانت وراء الحادث، لكن ذلك لم يؤدِ إلى الحرب.

 

وبعدما قتلت إسرائيل سنة 2022 في قلب طهران الضابط في فيلق القدس حسن صياد خدايي وهو قائد كبير في الوحدة السرية 840 التي تعمل خارج الحدود الإقليمية، لم تندلع الحرب أيضاً.

 

إذاً، وفق برودسكي، يجب على الولايات المتحدة التعلم من هذه التجارب الإسرائيلية، ويضيف: “حتى قتلُ الولايات المتحدة قائد فيلق القدس قاسم سليماني في العراق سنة 2020 لم يشعل الحرب. ردت إيران بهجوم صاروخي كبير على قاعدة عين الأسد الجوية وهو لم يسفر عن مقتل أي أميركي. لكن علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني آنذاك، قال لاحقاً إن إيران أعطت تحذيراً مسبقاً للعراق الذي أبلغ واشنطن وفق بعض الروايات.

أميركا في حالة إذعان

يقول برودسكي إنه منذ 1979، نجحت إيران بردع الولايات المتحدة عن شن ضربات عسكرية على أراضيها بالرغم من أربعة عقود من عدوانها ضدها، بما في ذلك مخططات اغتيال نظمها الحرس الثوري الإيراني ووزارة المخابرات الإيرانية على الأراضي الأميركية، وأضاف: “لكن الولايات المتحدة ترددت، وردعت نفسها، وقدمت درجة غير مبررة من الإذعان لإيران.

 

ولفت الكاتب في الختام إلى أن الطريقة الوحيدة لتغيير التصورات الإيرانية حول الافتقار إلى العزيمة الأميركية تتلخص في إحداث صدمة للنظام وإخراجه من حالة الرضا عن النفس عبر توجيه ضربات مباشرة إلى أهداف استراتيجية ذات قيمة بالنسبة إلى المرشد الأعلى. (24)

لبنان ٢٤

تابع كل المواضيع و الأخبار التي تهمك الان على واتساب اضغط على الرابط التالي https://n247.co/wp

زر الذهاب إلى الأعلى
error: